تطبيقات

ازالة أبل وجوجل تطبيق بارلير من جوجل بلاي وآب ستور

أزالت شركة آبل تطبيق بارلير «Parler» من متجر التطبيقات الخاص بها، بعد اتهامات بأن تطبيق وسائل التواصل الاجتماعي كان يشجع الدعوات إلى العنف قبل وبعد الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي.

وجاء في بيان صادر عن شركة أبل: «لقد دعمنا دائمًا وجهات نظر متنوعة يتم تمثيلها على آب ستور»App Store«، ولكن لا يوجد مكان على منصتنا للتهديدات بالعنف والأنشطة غير القانونية».

ووفقا لموقع The Verge أضاف البيان: «لم يتخذ بارلير التدابير المناسبة لمعالجة انتشار هذه التهديدات لسلامة الناس. ولقد قمنا بتعليق بارلير من App Store حتى يتم حل هذه المشكلات».

وأصدرت شركة أبل إنذارًا نهائيًا إلى بارلير يطالبها بإزالة المحتوى المخالف لسياساتها وتقديم خطة حول كيفية تعديل المحتوى، وقالت شركة آبل إن لدى بارلير 24 ساعة لإجراء التغييرات وإلا فسيتم إزالته من متجر التطبيقات.

واقترح تطبيق بارلير بعض التغييرات، لكن أبل قررت أنها ليست كافية، وفقًا لبيان أرسلته أبل إلى بارلير جنبًا إلى جنب مع قرارها النهائي بإزالة التطبيق.

ووفقا لبيان أبل: «العمليات التي وضعتها بارلير لتخفيف أو منع انتشار المحتوى الخطير وغير القانوني قد ثبت أنها غير كافية» وأن بارلير لن يعود إلى App Store حتى «يثبت قدرتة على تعديل المحتوى الخطير والضار وتصفيته بشكل فعال».

وكان التطبيق لا يزال متاحًا لفترة وجيزة في متجر أبل بعد أن تلقي مطوري تطبيق بارلير البيان، لكنه اختفى من المتجر.

ذكرت المدونة الإلكترونية «TechCrunch»: أن التطبيق قفز إلى المرتبة الأولى على متجر التطبيقات وربما اكتسب مئات الآلاف من المستخدمين بين الوقت الذي أصدرت فيه شركة أبل إنذارًا مدته 24 ساعة.

وقالت جوجل في بيان: «نحن على دراية بالنشر المستمر في تطبيق بارلير الذي يسعى إلى التحريض على العنف المستمر في الولايات المتحدة».

أضافت: «ندرك أنه يمكن أن يكون هناك نقاش معقول حول سياسات المحتوى وأنه قد يكون من الصعب على التطبيقات إزالة جميع المحتويات المخالفة على الفور، ولكن بالنسبة لنا لتوزيع التطبيق عبر جوجل بلاي»Google Play«، فإننا نطلب من التطبيقات تنفيذ إشراف قوي للمحتوى الفاضح. في ضوء هذا التهديد المستمر والعاجل للسلامة العامة، فإننا نعلق قوائم التطبيق من متجر Play حتى يتم حل هذه المشكلات»

وواجهت كل من جوجل وأبل ضغوطًا لإلغاء منصة بارلير، والتي تشتهر بكونها صديقة للمحافظين ولديها اعتدال أقل صرامة من منصات الوسائط الاجتماعية الأخرى. وتأتي إزالة كلا التطبيقين بعد هجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي من قبل مثيري الشغب المؤيدين لترامب.

ومن جانبه نشر الرئيس التنفيذي لشركة بارلير جون ماتزي بيانًا متهمًا شركة آبل بتطبيق «معايير مزدوجة مروعة» في قرارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى