التواصل الأجتماعي

بدا فيسبوك فى تصنيف منشورات تغير المناخ في بريطانيا لمنع الأخبار المضللة

يبدأ “فيسبوك” في تصنيف المنشورات حول تغير المناخ باستخدام لافتة توجه الأشخاص إلى صفحة المعلومات الخاصة به حول تغير المناخ، ما تعد أحدث جهود الشركة للتخلص من الأكاذيب والأساطير حول أزمة المناخ، وتأتي بعد انتقادات من المشرعين والعلماء القلقين من أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي سمح بنشر معلومات خاطئة على منصته وفقا لموقع The Verge.

وستظهر التسميات على منشورات Facebook في المملكة المتحدة فقط، وقالت الشركة إنها تخطط لبدء طرحها في مكان آخر “قريبًا”.
وأطلق Facebook لأول مرة “مركز معلومات علوم المناخ” في الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة وفرنسا في سبتمبر، كما يعمل على توسيع تلك الصفحة لتشمل معلومات جديدة تكشف زيف الأساطير الشائعة حول تغير المناخ.

وتتشابه إستراتيجية الشركة في معالجة التضليل المناخي مع ما قامت به بشأن COVID-19.

وبدأ Facebook في وضع معلومات تم فحصها حول فيروس كورونا الجديد على رأس موجز الأخبار في مارس الماضي.

وتعرض موقع فيسبوك للكثير من الضغوط في العام الماضي للقيام بعمل أفضل في التحقق من المنشورات حول تغير المناخ ووقف المحتوى المضلل بهذا الشأن.

ويبدو أن التسميات الجديدة هي إحدى الطرق للرد على الدعوات الموجهة إلى Facebook لاتخاذ المزيد من الإجراءات، على الرغم من أنها لا تعالج المخاوف الأصلية التي كان لدى المشرعين مثل السناتور إليزابيث وارين (D-MA) حول Facebook العام الماضي.

وبدأت القصة بأكملها في أغسطس 2019 بعد أن تراجع Facebook عن قرار اتخذه مدققو الحقائق بتصنيف مقال رأي على أنه “خاطئ” لتضمين معلومات غير دقيقة وبيانات منتقاة عن تغير المناخ.

وبناءً على ذلك، أفادت أخبار E&E أن Facebook قد أنشأ نوعًا من الثغرة التي أعفت مقالات الرأي من التحقق من الحقائق.

وقال أعضاء آخرون في مجلس الشيوخ في بيان العام الماضي، إن مستقبل كوكبنا على المحك وفيسبوك ليس استثناءً، كما لا ينبغي أن تكون هناك شركة كبيرة وقوية ومبهمة جدًا بحيث لا يمكن تحميلها المسؤولية عن دورها في أزمة المناخ.

ولم يحدد Facebook كيف سيقرر المنشورات التي يجب أن تحمل “العلامات المعلوماتية” الجديدة التي سيتم إطلاقها في المملكة المتحدة.

وقال متحدث باسم Facebook في رسالة بريد إلكتروني: “نحن مستمرون في التعلم من العلامات الإعلامية الأخرى التي طبقناها على منشورات COVID-19 وأيضا الانتخابات الأمريكية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى