التواصل الأجتماعي

تخطيط كندا لإلزام فيس بوك بدفع ثمن الأخبار

تعهدت كندا بجعل شركة فيس بوك تدفع مقابل المحتوى الإخبارى الذى ينشر على منصاتها، فيما تسعى الحكومة حاليا للحصول على حلفاء فى المعركة الإعلامية مع عمالقة التكنولوجيا وتعهدت بعدم التراجع إذا قامت منصة التواصل الاجتماعى بإغلاق أخبار البلاد كما فعلت فى أستراليا.

وبحسب موقع TOI الهندى، فقد حظر فيس بوك جميع محتوى الأخبار الأسترالية على خدمته بسبب التشريع المقترح الذى يطالبه وشركة “ألفابت” بدفع رسوم للناشرين الأستراليين مقابل روابط الأخبار، فيما أدان وزير التراث الكندى ستيفن جيلبولت، المسئول عن صياغة تشريع مماثل سيتم الكشف عنه في الأشهر المقبلة، عمل فيس بوك وقال إنه لن يردع كندا”.

وقال للصحفيين “كندا في طليعة هذه المعركة … نحن حقا من بين المجموعة الأولى من الدول في العالم التي تقوم بذلك”، وفي العام الماضي، حذرت المؤسسات الإعلامية الكندية من فشل محتمل في السوق دون اتخاذ إجراءات حكومية، قالوا إن النهج الأسترالي سيسمح للناشرين باسترداد 620 مليون دولار كندي سنويًا، وحذروا من أنه بدون اتخاذ إجراء، ستفقد كندا 700 وظيفة في الصحافة المطبوعة من إجمالي 3100 وظيفة.

وقال “جيلبولت” إن كندا يمكن أن تتبنى النموذج الأسترالي، الذي يتطلب من فيس بوك وجوجل التوصل إلى صفقات لدفع منافذ الأخبار التي تؤدي روابطها إلى النشاط على خدماتها، أو الاتفاق على سعر من خلال التحكيم الملزم، كذلك فهناك خيار آخر هو أن تحذو حذو فرنسا، التي تتطلب منصات تقنية كبيرة لفتح محادثات مع ناشرين يسعون للحصول على أجر مقابل استخدام محتوى الأخبار.

وقال “نحن نعمل لمعرفة النموذج الأنسب”، مضيفًا أنه تحدث الأسبوع الماضي إلى نظرائه الفرنسيين والأستراليين والألمان والفنلنديين حول العمل معًا لضمان تعويض عادل لمحتوى الويب، وقال “أظن أنه سيكون لدينا قريبًا 5 أو 10 أو 15 دولة تتبنى قواعد مماثلة … هل فيس بوك سيقطع العلاقات مع ألمانيا وفرنسا؟” سأل، قائلاً إنه في مرحلة ما سيصبح نهج فيس بوك “غير مستدام تمامًا”.

وقالت ميجان بولير، الأستاذة بجامعة تورنتو، والمتخصصة في وسائل التواصل الاجتماعي، إن إجراء فيس بوك يمثل نقطة تحول تتطلب نهجًا دوليًا مشتركًا، وقالت في مقابلة عبر الهاتف “يمكننا في الواقع أن نرى تحالفًا، جبهة موحدة ضد هذا الاحتكار، والتي يمكن أن تكون قوية جدًا”.

يذكر أنه هذا الأسبوع، قال فيس بوك إن الأخبار تشكل أقل من 4% من المحتوى الذي يراه الأشخاص على المنصة، لكنه أكد أنها ساعدت الناشرين الأستراليين في تحقيق حوالي 407 ملايين دولار أسترالي العام الماضي، وقد وقعت جوجل 500 صفقة بقيمة نحو مليار دولار على مدار ثلاث سنوات مع ناشرين من جميع أنحاء العالم لخدمة News Showcase الجديدة وتجري محادثات مع شركات كندية.

وقال “جيلبولت” إن جوجل ستظل خاضعة للقانون الكندي الجديد، لأن أوتاوا أرادت نهجًا يتسم بالعدالة والشفافية ويمكن التنبؤ به، واستكمل:”ماذا أقول إن جوجل – غدًا، بعد ستة أشهر، بعد عام من الآن – لم تغير رأيها وتقول إنها لا تريد فعل ذلك بعد الآن؟”.

ورفضت لورين سكيلي المتحدثة باسم جوجل في كندا التعليق على تصريحات جيلبولت قائلة إن الشركة لا تعرف تفاصيل التشريع، وقال مايكل جيست، رئيس أبحاث كندا في قانون الإنترنت والتجارة الإلكترونية في جامعة أوتاوا، إن كندا يجب أن تطمح إلى نهج جوجل، حيث تضع الشركات الأموال في محتوى يوفر قيمة مضافة.

وقال عبر الهاتف “إذا اتبعنا النموذج الأسترالي … فسنجد أنفسنا في نفس المكان إلى حد كبير، الجميع يخسر، المؤسسات الإعلامية تخسر … فيس بوك يخسر”، فيما قال كيفين تشان، رئيس السياسة العامة لـفيس بوك في كندا، إن هناك “خيارات أخرى لدعم الأخبار في كندا والتي ستفيد الناشرين من جميع الأحجام بشكل عادل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى