تطبيقات

معلومات عن تطبيق الدردشة الصوتية

أثارت الشبكة الاجتماعية الجديدة القائمة على الصوت Clubhouse جدلاً كبيرًا بعد ارتفاع أسهمها بنسبة 45% عقب تغريدة من الملياردير التكنولوجي مؤسس تسلا إيلون موسك، فضلاً عن محادثته على التطبيق مع الرئيس التنفيذي لشركة Robinhood فلاد تينيف.

ولهذا السبب قدم موقع engadet أبرز المعلومات المتعلقة بتطبيق التواصل الاجتماعي الشهير المعروف باستضافة قادة ومشاهير وادي السيليكون.

ووفقًا للتقرير فقد استمع اكتر من 5 آلاف شخص للبث الرسمي لمحادثة تطبيق الدردشة الصوتي بين إيلون موسك وفلاد تينيف، بشأن تقلبات أسهم “جيم ستوب” و لقاحات كوفيد19، كذلك انضم آلاف غيرهم ممن لم يتمكنوا من الوصول إلى البث الرسمي إلى غرف “overflow” في التطبيق للاستماع إليها، وسرعان ما وصل البعض إلى منصات أقل حصرية مثل YouTube.

ويشير التقرير إلى أنه لم يكن هناك شيء واضح حول المحادثة، لكنها كانت لحظة كبيرة بالنسبة إلى Clubhouse، التطبيق الصاخب الذي أصبح معروفًا باسم جلسة Hangout افتراضية للمشاهير ونخبة وادي السيليكون.

ولكن على الرغم من أن التطبيق قد صنع لنفسه اسمًا باعتباره أحدث إصدار من Silicon Valley – فقد بلغت قيمة الشركة الناشئة التي تبلغ من العمر عامًا واحدًا مليار دولار مؤخرًا – إلا أن المحادثة كان بها تأثير أكثر بكثير من مجرد التحدث بين الإخوة التقنيين.

ويصف التطبيق نفسه بأنه “محادثة صوتية منسدلة”، فالفكرة مشابهة لغرف الدردشة في بدايات الإنترنت ولكنها تعتمد على الصوت.

ويمكن لأي مستخدم بدء “غرفة” يمكن للآخرين الانضمام إليها، تحتوي كل غرفة على وسطاء ومتحدثين ومستمعين.
ويتحكم الوسطاء في من يحصل على امتيازات التحدث، على الرغم من أنه يمكن للمستمعين “رفع أيديهم” لطلب التحدث.

المفهوم بسيط إلى حد ما، لكن ديناميكيات كل غرفة تختلف بشكل كبير اعتمادًا على من يتحكم وعدد الأشخاص الذين يستمعون.

ويمكن أن تضم الغرف بضعة أشخاص أو بضعة آلاف، ويمكن أن تستمر لبضع دقائق أو عدة ساعات، كما تتم الدردشة بشكل مباشر، ولا يتم حفط المحادثات، فضلا عن حرية انتقال المستخدمين من غرفة إلى أخرى.

وتم إطلاق Clubhouse العام الماضي ، كان معروفًا في المقام الأول كمكان لأصحاب رؤوس الأموال في وادي السيليكون ونخب صناعة التكنولوجيا.

لكن التطبيق نما بشكل كبير خلال عام على الرغم من أنه لا يزال في مرحلة تجريبية ويتطلب استخدامه دعوة للانضمام، إلا أنه أصبح أقل حصرية قليلاً.

ولدي التطبيق 2 مليون مستخدم حاليا، وفقًا لبيان حديث للشركة، التي تخطط لفتح التطبيق لأي شخص يريد الانضمام إليها في أقرب وقت كما تعمل على إصدار Android من التطبيق.

ومع نمو التطبيق، تنامت أيضًا إبداعات مستخدميه، فبالإضافة إلى الأسئلة والأجوبة المعتادة والمقابلات وغرف نمط “البرامج الحوارية” الأخرى، استضاف Clubhouse نوادي الكتاب وأحداث التواصل الاحترافية، فضلا عن تضمنه غرف مخصصة للمواعدة والكوميديا ​​والموسيقى.

وسواء كان تخصصك هو كتابة السيناريو أو علم الأعصاب أو علم التنظيم، فمن المحتمل أن تجد أشخاصًا يتحدثون عنه في Clubhouse.

من المحتمل أيضًا أن تكتشف محادثات قد لا تتوقعها أبدًا، حيث أنشأ أحد الأندية محطة راديو مرتجلة لإيقاعات downtempo الهادئة للمساعدة على التركيز أثناء العمل.

تتضمن ايضا “عرض ألعاب” حيث يمكن للمستعين تغيير صورة ملفهم الشخصي إلى صورة الثلاجة الخاصة بهم ويعطيهم المتحدثون أفكارًا حول ما يجب إعداده لتناول العشاء.

لكن القيد الرئيسي هو أنه يجب على المستخدم الانضمام إلى البث المباشر ، حيث لا يتم حفظ المحادثات ولا توجد طريقة للاستماع إليها بعد الانتهاء منها.

و يسمح لـ Clubhouse بالاستفادة من FOMO الخاص بالمستخدمين – وهو تكتيك متقلب يتبعه الناشئون في Silicon Valley، الذين استخدموا قوائم الانتظار الطويلة.

وأصبح التطبيق ليس مجرد شبكة اجتماعية أخرى، بل أصبح أحد الطرق القليلة للالتقاء والتفاعل مع أشخاص جدد، خاصة خلال جائحة كوفيد19 التي تسببت في شعور الكثير من الناس بالعزلة.

لكن الشركة واجهت انتقادات مبكرة لعدم وجود سياسات الإشراف على المحتوى أو حتى ميزات السلامة الأساسية مثل الحظر أو القدرة على الإبلاغ عن مضايقات، وهو ما دعا التطبيق منذ ذلك الحين لعمل أدوات الحظر والإبلاغ إلى جانب إرشادات المجتمع التفصيلية.

كما توجد توقعات بتراجع التطبيق بعد انتهاء التباعد الاجتماعي، فليس من الواضح ما إذا كان التطبيق سيحظى بنفس الجاذبية.

كما أنه ليس من الواضح تمامًا كيف يمكن لمنصة تركز حصريًا على الصوت المباشر أن تجني أي أموال.
كانت الشركة قد أكدت انها تسعى لعمل تجربة ميزات مثل البقشيش وإصدار التذاكر “للسماح للمبدعين بالحصول على أموال مباشرة” ، لكن هذه الميزات ستعتمد على جمهور ثابت على استعداد للدفع.

تواجه الشركة الناشئة أيضًا منافسة من Twitter، التي تعمل على منتج مشابه بميزة جديدة تسمى Spaces، وهي ميزة متاحة فقط لمجموعة صغيرة من مستخدمي الإصدار التجريبي، مع توقعات بأن يكون لتويتر اليد العليا في النهاية، حيث قد يكون لدى مستخدمي Spaces وقت أسهل في العثور على جمهور لأن الميزة مدمجة مباشرة في Twitter، خاصة إذا انتهى الأمر بأشخاص مثل Musk، الذي لديه أكثر من 45 مليون متابع على Twitter.

في الوقت الحالي، لا يوجد في Clubhouse أي منافسة حقيقية في مجال الصوت. ومن المرجح أن يستمر نجاحه في جذب المشاهير والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي في ضمان حصول التطبيق على الكثير من اللحظات المستخدمين (على الرغم من أن Musk لم يظهر بعد مرة أخرى على التطبيق).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى