مدونة تشكيل مدونة تشكيل
أخبار وتطوير المواقع

مهاجمة جوجل مايكروسوفت وتتهمها بقتل المنافسة والسماح باختراق العملاء

شنت جوجل التي يديرها “ساندر بيتشاي” هجومًا لاذعًا على مايكروسوفت، متهمًا المؤسسة التي يديرها “ساتيا ناديلا” بالرغبة في كسر الطريقة التي تعمل بها شبكة الويب المفتوحة في محاولة لتقويض منافس، حيث جاء الهجوم في الوقت الذي أصدر فيه رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث، يوم الجمعة، شهادة أمام لجنة مجلس النواب المعنية بالقضاء التي تبحث في الجوانب التجارية لمكافحة الاحتكار من أجل صحافة حرة ومتنوعة، وانتقد جوجل لعرقلة نمو المؤسسات الإخبارية، بحسب موقع TOI الهندى.

قال سميث في بيان: “المؤسسات الإخبارية لديها مخزون إعلاني للبيع، لكن لم يعد بإمكانها البيع مباشرة لأولئك الذين يريدون وضع إعلانات”، وأضاف “بدلاً من ذلك، بالنسبة لجميع الأغراض العملية، يجب عليهم استخدام أدوات جوجل، والعمل على تبادلات إعلانات جوجل، والمساهمة بالبيانات في عمليات جوجل، ودفع أموال جوجل، وكل هذا يؤثر على قدرة المؤسسات الإخبارية على الاستفادة اقتصاديًا حتى من الإعلان على مواقعها الخاصة”.

ورد كينت ووكر، رئيس الشؤون العالمية في جوجل، في وقت متأخر يوم الجمعة، قائلاً إن هذا الهجوم الأخير يمثل عودة إلى ممارسات مايكروسوفت القديمة، وقال ووكر في بيان: “ليس من قبيل المصادفة أن اهتمام مايكروسوفت الجديد بمهاجمتنا يأتي في أعقاب هجوم سولارويندز وفي لحظة سمحت فيها لعشرات الآلاف من عملائها بالاختراق النشط عبر ثغرات مايكروسوفت الرئيسية”.

وأضاف: “إنهم يقدمون الآن ادعاءات تخدم مصالحهم الذاتية، بل إنهم مستعدون لكسر الطريقة التي تعمل بها شبكة الويب المفتوحة في محاولة لتقويض منافس، كما أن ادعاءاتهم حول أعمالنا وكيفية عملنا مع ناشري الأخبار خاطئة تمامًا”.

يذكر أنه هناك خلاف بين جوجل ومايكروسوفت حول ما إذا كان يجب أن يتمتع الناشرون بمزيد من التحكم في صناعة الإعلانات الرقمية التي يهيمن عليها عملاق البحث وفيس بوك، وفي يناير هددت جوجل بإزالة محرك البحث الخاص بها من أستراليا ردًا على مدونة News Media Bargaining التي ستجبر الشركة على دفع ناشري الأخبار مقابل محتواهم.

وأقرت أستراليا القانون الشهر الماضي، وأعلنت مايكروسوفت دعمها الكامل للقانون، وانتقدت كل من جوجل وفيس بوك، قال ووكر إن مايكروسوفت هي ثاني أكبر شركة في الولايات المتحدة ولكن “سجلها الحافل متقطع”، وقال: “لقد دفعوا مبلغًا أقل بكثير لصناعة الأخبار مما لدينا. ومنحهم الفرصة لدعم أو تمويل صحافييهم، استبدلتهم مايكروسوفت بروبوتات الذكاء الاصطناعي”.

و”بصرف النظر عن محاولات مايكروسوفت في الإلهاء، سنواصل التعاون مع المؤسسات الإخبارية وصناع القرار في جميع أنحاء العالم لتمكين مستقبل قوي للصحافة”، ويوم الجمعة، ركزت جلسة استماع للجنة الفرعية التابعة لمجلس النواب على الطريقة التي توزع بها جوجل وFacebook الأخبار، وقد حظي مشروع قانون جديد تم تقديمه في وقت سابق من هذا الأسبوع بدعم الجمهوريين، إنه أحد أكبر التهديدات التشريعية للتكنولوجيا التي نتجت عن الجدل المستمر منذ سنوات حول مكافحة الاحتكار، ويأتي جزء كبير من قوتها السياسية من الحالة غير المستقرة للصحافة المحلية.

وقال سيسيلين في كلمته الافتتاحية يوم الجمعة: “لقد أصبحت أزمة الصحافة الأمريكية أزمة حقيقية في ديمقراطيتنا وحياتنا المدنية”، وجاءت المعركة بين عملاقين تقنيين في الوقت الذي تناقش فيه الولايات المتحدة مشروع قانون جديد، تم تقديمه في وقت سابق من هذا الأسبوع، من شأنه أن يسمح للمؤسسات الإخبارية بالتفاوض بشكل جماعي مع منصات مثل Facebook وجوجل بشأن شروط توزيع محتواها عبر الإنترنت.

مدونة تشكيل مدونة تشكيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى